الأخبار
اخبار عالمية
موسكو قلقة من تصريح تيلرسون حول نقل أسلحة نووية إلى شرق آسيا
موسكو قلقة من تصريح تيلرسون حول نقل أسلحة نووية إلى شرق آسيا
موسكو قلقة من تصريح تيلرسون حول نقل أسلحة نووية إلى شرق آسيا

06-20-1438 07:15 AM
عبرت موسكو السبت 18 مارس/آذار عن قلقها الشديد إزاء تصريح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون عن احتمال ظهور أسلحة نووية على أراضي كوريا الجنوبية واليابان.

وقال دميتري نوفيكوف، النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما، إن امتلاك كوريا الجنوبية واليابان للأسلحة النووية سيلحق أضرارا بالغة بالأمن العالمي، ولا يمكن أن ترحب بذلك لا روسيا ولا أية دولة أخرى مهتمة بالحفاظ على السلام في العالم.

وصرح نوفيكوف لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء قائلا: "إذا صدر مثل هذا القرار فسيكون ذلك ضربة كبيرة لنظام الأمن الدولي بأسره. ومثل هذه التصريحات تثير الاستياء لأن الاتفاقات الدولية على حظر انتشار الأسلحة النووية لا تزال قائمة"... "ظهور الأسلحة النووية على أراضي كوريا الجنوبية واليابان، إذا ما حدث، فسيشكل خطرا مباشرا على روسيا، لأننا نفهم أن روسيا في نظر الولايات المتحدة تعتبر دولة غير صديقة، لذلك من الطبيعي الحديث عن الخطر العسكري على روسيا".

وأشار المسؤول الروسي إلى أن الصين قد تعتبر هذا الوضع خطيرا بالنسبة لها أيضا، مضيفا أن ذلك سيؤدي إلى تدهور الوضع الدولي وتأزم الوضع في منطقة المحيط الهادئ.

كوساتشوف: النقل المحتمل لأسلحة نووية إلى سيؤول وطوكيو سيكون انتهاكا لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية

من جانبه، ذكر قسطنطين كوساتشوف، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي، أن النقل المحتمل للأسلحة النووية من الولايات المتحدة إلى سيؤول وطوكيو قد يشكل انتهاكا صارخا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وكان تيلرسون، قد صرح في وقت سابق من السبت 18 مارس/آذار أنه لا يستبعد صدور قرارات في المستقبل قد تؤدي إلى ظهور الأسلحة النووية في كوريا الجنوبية واليابان.

ولم يوضح تيلرسون ما إذا كان يدور الحديث عن نشر أسلحة نووية أمريكية على أراضي هاتين الدولتين أو إنتاج أسلحة نووية خاصة بهما.

شارك الخبر عبر
خدمات المحتوى


التعليقات
#11202 Saudi Arabia [اممى1]
06-28-1438 05:45 PM
اخشى ان تكون الاحتجاجات وكشف اسرار ثروة ميدفيدف ونهب الثروات الروسيه اكبر من ان يواجهها الرئيس بوتين ونظامه والكرملين- خاصه وانه هناك التزام جمهورى ديموقراطى ودستورى وحقوقى خطير بحق تداول السلطه فى روسيا اوغيرها -فكيف سيكون امر السيد-بوتين هنا --
فهو امام خيارين احلاهما مر- فاما ان يصبح رئيسا لكل روسيا باستفتاء كما يريد اللعبه هنا الرئيس التركى اردوغان والذى لابد ان يترك الحزب وسياسات حزبه هنا--ليصبح رئيسا لكل تركيالرئيس بوتين وغيره ممن ا-- والا فهى الثوره-والوضع لايختلف اطلاقا عن الحال الروسيه--وبكل الاحوال يجب ان يعى الجميع ان الحقوق لاتسقط بالتقادم وتوخى الحذر الروسى من الانتهاكات لحقوق الانسان سواء فى سوريا والتواجد العسكرى المرفوض من روسيا او من غيرها ايضا بالمنطقه او الانتهاكات الحقوقيه الخطيره ضد اوكرانيا و القرم فالامر هنا لن يمر مرور الكرام حقوقيا ودوليااطلاقا لابل البته -انتهى التعليق مع التحيه


تقييم
8.00/10 (1 صوت)