الأخبار
اخبار عالمية
رئيس كوسوفا ورئيس وزرائها يستقبلان د. العيسى
رئيس كوسوفا ورئيس وزرائها يستقبلان د. العيسى
رئيس كوسوفا ورئيس وزرائها يستقبلان د. العيسى

06-20-1438 06:27 AM
بلا قيود استقبل فخامة رئيس جمهورية كوسوفو السيد هاشم ثاتشي معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، كما استقبله دولة رئيس وزراء جمهورية كوسوفو السيد عيسى مصطفى ومعالي وزير خارجية كوسوفو السيد أنور خوجاي.

وجرى خلال اللقاءات بحث العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك والتأكيد على تعزيز قيم الاعتدال والوسطية والتعايش والتسامح والتنويه بالمنهج الكوسوفي المتميز في تطبيق هذه القيم الرفيعة، والتأكيد على الحق المشروع في الاعتراف بسيادة كوسوفو وحث بقية دول العالم وخاصة بعض الدول الإسلامية للمسارعة بالاعتراف بهذه السيادة التي سارعت كبرى دول العالم للاعتراف بها منها المملكة العربية السعودية وعدد كبير من الدول العربية والإسلامية وكذا الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من دول العالم الكبرى والتي بلغت في آخر إحصائية لدول الاعتراف بالسيادة الكوسوفية مئة وأربع عشرة دولة، ودعوة منظمة التعاون الإسلامي لتحريك ما يخصها في هذا الملف المهم ولاسيما أن كوسوفو تمثل الأنموذج المتميز في المنطقة للتعايش والتسامح الديني وحسن الجوار مع الجميع.

وفي وقت لاحق استقبل معالي رئيس البرلمان الكوسوفي معالي أمين عام الرابطة وافتتح الندوة الكبرى التي نظمتها الرابطة بمشاركة الفعاليات الكوسوفية وذلك في العاصمة بريشتينا برعاية وحضور مفتي عام كوسوفو ورئيس مشيختها الشيخ نعيم ترنافا والتي أصدرت عدداً من التوصيات تركزت على تعزيز قيم الوسطية والاعتدال والانفتاح على التسامح والتعايش الإسلامي الذي ترجم المعاني السامية والقيم الرفيعة لدين الإسلام، فيما نوهت الندوة بدور المشيخة الإسلامية في كوسوفو في نشر هذه القيم التي تعايشت بها جمهوريتها مع الجميع في تعاون وبر ووئام، كما تمت التوصية بأن يكون للمؤسسة الدينية في كوسوفو تمثيلٌ في هيئات ومؤسسات رابطة العالم الإسلامي.

هذا وقد احتفت رئاسة إفتاء ومشيخة كوسوفو بوفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة معالي أمين عام الرابطة، وتم تنظيم العديد من اللقاءات والحوارات في هذا المجال، حيث أكد معالي أمين عام رابطة العالم الإسلامي أن جمهورية كوسوفو أنموذج متميز للاعتدال والتعايش والتسامح الديني والانفتاح على المدارس العلمية والفكرية بأفق عصري واسع، مع نبذ كافة أشكال الغلو والتطرف.



شارك الخبر عبر
خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)